• خدمات الهيئة متاحة فقط عبر الهوية الرقمية! سجل في الهوية الرقمية هنا

روابط سريعة

أغلق

سهولة التصفح

حجم النص
-A
A
A+
استمع إلى الصفحة
القراءة الليلية
شغل
النقيض

ثيمات اللون

  • أزرق
    (الرئيسية)

  • ذهبي

  • أخضر

  • أحمر

  • رمادي

اضغط لحاسبة ضريبة القيمة المضافة

تحقق من رقم التسجيل الضريبي

حالة الطلب

آخر الأخبار

أخبار
آخر تحديث للصفحة: الخميس, سبتمبر 21, 2023

"الاتحادية للضرائب" تتعاون مع "غرفة أم القيوين" لتعزيز الثقافة الضريبية لدى قطاعات الأعمال

"الاتحادية للضرائب" تتعاون مع "غرفة أم القيوين" لتعزيز الثقافة الضريبية لدى قطاعات الأعمال الخميس, سبتمبر 21,2023

ضمن الخطة الاستراتيجية للتعريف بتشريعات ومُتطلبات الامتثال الضريبي

"الاتحادية للضرائب" تتعاون مع "غرفة أم القيوين" لتعزيز الثقافة الضريبية لدى قطاعات الأعمال

 

دبي في 21 سبتمبر 2023: أبرمت الهيئة الاتحادية للضرائب مذكرة تفاهم مع غرفة تجارة وصناعة أم القيوين لدعم التعاون المُشترك في مجال تعزيز الثقافة الضريبية لدى قطاعات الأعمال للمُساهمة في تحقيق استراتيجية دولة الإمارات ورؤيتها لدعم القطاع الخاص ورواد الأعمال والمستثمرين.

وقع الاتفاقية سعادة خالد علي البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب، وسعادة عمار راشد العليلي مدير عام غرفة تجارة وصناعة أم القيوين.

وتأتي مذكرة التفاهم - التي تم توقيعها في مقر الهيئة الاتحادية للضرائب في دبي – ضمن الجهود المُبذولة لتكثيف الفعاليات التوعوية الضريبية، حيث تضع إطاراً للتعاون بين الهيئة والغرفة لتنظيم المزيد من ورش العمل والجلسات التعريفية لنشر وتعزيز الوعي الضريبي لدى قطاعات رجال الأعمال ورواد الأعمال والمستثمرين خصوصاً في إمارة أم القيوين، والتعريف بأهداف النظام الضريبي وآليات تطبيقه.

وقال سعادة خالد علي البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب: "تُسهم مذكرة التفاهم التي أُبرمتها الهيئة مع غرفة تجارة وصناعة أم القيوين في إرساء أُطُر فعالة للتعاون المشترك بين الجانبين للارتقاء المُستمر بالخدمات المُقدَّمة لدعم ومُساندة قطاعات الأعمال، بما يتواكب مع خطط الهيئة لترسيخ بيئة ضريبية مُشجِّعة على الامتثال وفقاً لأفضل معايير الحوكمة والشفافية، من خلال خطط التوعية المُستمرة للوصول إلى جميع فئات الأعمال، والتعريف بالتشريعات والإجراءات الضريبية بأساليب متنوعة تتميز بوضوح المعلومات وسهولة تطبيقها".

وأضاف سعادته: "تحرص الهيئة بصفة مُستمرة على تعزيز شراكاتها الاستراتيجية مع جميع الجهات الحكومية المعنية الاتحادية والمحلية، وكذلك مع القطاع الخاص، حيث تقوم هذه الشراكات بدورٍ أساسي في التطبيق الناجح للنظام الضريبي، خصوصاً فيما يتعلق برفع الوعي الضريبي لدى قطاعات الأعمال والمستهلكين، مما يُساهم في زيادة مُعدلات الامتثال الضريبي الذاتي الطوعي بدقة وكفاءة".

ومن جانبه أكد سعادة عمار راشد العليلي مدير عام الغرفة، على أن غرفة أم القيوين حريصة على تعزيز رؤية الهيئة في المجال الضريبي وذلك من خلال عقد المؤتمرات والندوات وورش العمل المتخصصة بالتنسيق مع الهيئة الاتحادية للضرائب بهدف التعريف عن أهم القوانين والاجراءات المتعلقة بالضريبة وأنواعها.

وأوضح مدير عام الغرفة بأن هذا التعاون مع الهيئة يساهم في زيادة الوعي الضريبي لدى منتسبيها وضمان امتثالهم بما يحقق أعلى درجات الالتزام للشركات الأعضاء في الغرفة بما فيها الشركات الصغيرة والمتوسطة وذلك تحقيقًا للمصلحة العامة".

وبموجب مذكرة التفاهم يتم تعزيز التنسيق بين الهيئة والغرفة فيما يتعلق بالمشاركات في الفعاليات الاقتصادية والاجتماعات مع الوفود التجارية في المجالات ذات العلاقة بالقطاع الضريبي، وتنظيم أنشطة ترويجية مُشتركة لتوضيح أهمية الالتزام بالتشريعات الضريبية، ودور تطبيق النظام الضريبي في تنويع مصادر الدخل، وانعكاساته الإيجابية للمُحافظة على مُعدلات الرفاهية المُرتفعة التي تحرص دولة الإمارات على توفيرها في جميع المجالات للمواطنين والمُقيمين والزوار.

وتحدد مُذكرة التفاهم إطاراً للتعاون لتوسيع قاعدة المُستفيدين في إمارة أم القيوين من مُبادرة "باقة موَفَّق" لتسهيل ممارسة الأعمال والامتثال الضريبي لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، الذي يهدف إلى تقديم حلول ضريبية مُبتكرة لدعم ومساندة الشباب في القطاع وتعزيز تمكين الشباب وتفعيل دورهم في مختلف القطاعات، ومن بينها القطاع الاقتصادي.

وتهدف إلى تنظيم فعاليات مُشتركة تقوم من خلالها فرق عمل الهيئة المُتخصصة بتقديم جلسات تعريفية لقطاعات مُجتمع الأعمال في إمارة أم القيوين لترسيخ الثقافة الضريبية، والتعريف بحقوق وواجبات المعنيين بالنظام الضريبي، والوقوف على أية معوقات قد تواجههم لمعالجتها بشكل فوري، ودعم الخطة الاستراتيجية للهيئة الاتحادية للضرائب للتوعية والتثقيف التي تهدف بصفة أساسية للتعريف بتشريعات وإجراءات ومُتطلبات الامتثال للضرائب المُطبقة بدولة الإمارات.

هل كان هذا المحتوى مفيد؟

نعم لا
آخر تحديث للصفحة : سبتمبر 25 2023